المجلس الاقتصادي والاجتماعي يحاور الاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل

2017-04-15

مركز القدس للدراسات السياسية ينظم لقاءً حوارياً جمع ما بين رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي د. مصطفى الحمارنة والاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل "قيد التأسيس"، وشارك في هذا اللقاء إضافة لنقابات أصحاب العمل عدد من القيادات الحزبية ونواب سابقين وخبراء اقتصاديين.
وجرى خلال اللقاء بحث مختلف التحديات التي تواجه قطاع الأعمال الصغير والمتوسط، لا سيما ما يتعلق بتغيير المستمر في القوانين والأنظمة ذات العلاقة، وعدم الأخذ برأي القطاع عند وضع هذه التشريعات أو تعديلها، وأشار المشاركون إلى العديد من القوانين والأنظمة والتعليمات التي تحتاج إلى بحث ومراجعة مثل قوانين العمل والغرف، لافتين إلى ضرورة أن تُراعي هذه التشريعات مصالح مختلف الأطراف.
أكد المشاركون، من جهة أخرى، أهمية العمل مع الأحزاب السياسية ومؤسسات مجتمع مدني والخبراء من أجل توسيع دائرة الشراكة مع هذه المؤسسات، والنهوض بنقابات أصحاب العمل وقطاع الأعمال الصغير والمتوسط وتعزيز مشاركتهم في عملية صنع القرار، وفي هذا السياق، دعا الاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل، المجلس الاقتصادي والاجتماعي للتعاون مع هذه النقابات لمساعدتها في أن تكون شريكاً في صناعة السياسات الاقتصادية.
وفيما يتعلق بالاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل، فقد دعا رئيس الاتحاد، نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق، المجلس الاقتصادي والاجتماعي إلى دعم مشروع الاتحاد لكونه يعد فرصة لتنظيم هذا القطاع الذي يشكل العمود الفقري للاقتصاد الوطني، ونوّه الحاج توفيق إلى دور نقابات أصحاب العمل في معالجة وحل المشاكل التي تواجه منتسبي هذه النقابات، ولافتاً إلى حيوية هذه النقابات في خدمة أعضائها.
وأكد الدكتور مصطفى الحمارنة في مداخلته على دعم قطاع الأعمال الصغير والمتوسط ونقابات أصحاب العمل، واستعداد المجلس لاستضافة أية لقاءات واجتماعات مع هذا المكون الرئيسي من المجتمع المدني، وأبدى قناعته بضرورة تمثيل هذه النقابات في مختلف هيئات ولجان المجلس الاقتصادي والاجتماعي. ودعا الحمارنة نقابات أصحاب العمل إلى بلورة تصور متكامل في المدى القريب للتحديات التي تواجه عملها.
وكان عريب الرنتاوي مدير مركز القدس للدراسات السياسية الذي تولى إدارة الحوار ، قد اشار إلى أهمية دعم وتمكين نقابات أصحاب العمل على المستوى الداخلي، خاصة فيما يتعلق بتطوير القدرات الإدارية والمؤسسية لهذه النقابات وتمكينها في مجالات كسب التأييد والمناصرة لتعزيز دورها في مختلف الميادين الاقتصادية.

http://alqudscenter.org/print.php?l=ar&pg=TkVXUw==&id=2321