A+ A-
مركز القدس يدشن "برنامجاً تدريبياً متقدماً" للأحزاب السياسية الأردنية، وأولى ورشاته تركز على “الهوية الفكرية والإيديولوجية للحزب"

2018-04-01

عمان، الأول من نيسان/أبريل: دشن مركز القدس للدراسات السياسية بالتعاون والشراكة مع مؤسسة كونراد أديناور، سلسلة من الورشات التدريبية المتقدمة تحت عنوان عام: "تدعيم قدرات الأحزاب السياسية على بناء برامجها السياسية والاقتصادية"، وركزت الورشة الأولى التي انتهت أمس، على موضوع "الهوية الفكرية/ الإيديولوجية للحزب السياسي"، وحاجة الحزب لتظهير هويته الفكرية والإيديولوجية، والتفريق بين هذه الهوية كضرورة، ونزعات التطرف والانغلاق الإيديولوجي (الدوغمائية).

وتستكمل هذه الورشة ما كانت المؤسستان الشريكتان، قد بدأتاه قبل عدة سنوات، من نشاطات متنوعة تستهدف النهوض بالحياة الحزبية الأردنية، وتدعيم القدرات المؤسسية للأحزاب، وتطوير الدور القيادي للشباب والنساء في صفوفها، وإصلاح البنية التشريعية الناظمة للتعددية الحزبية الأردنية... وتؤسس هذه الورشة لسلسلة من الورشات التي ينوي الشريكان تنظيمها خلال العام، وتركز بشكل خاص على تمليك القيادات والكوادر الحزبية لمهارات التحليل السياسي وإعداد أوراق السياسات" ومدارس التحليل الاقتصادي- الاجتماعي.

وشارك في الورشة خمسة وعشرون مشاركاً ومشاركة من قيادات وكوادر ثلاثة عشر حزباً سياسياً، تمثل التيارات والاتجاهات الرئيسة في النظام الحزبي الأردني.

وجرى خلال الورشة استعراض المصادر والمدارس التي نبعت منها وتفرعت عنها الإيديولوجيات السياسية والفكرية الرئيسة في العالم، من "وطنية/قومية/ عرقية"، و"طبقية/اجتماعية" و"دينية/طائفية/ مذهبية" والمدرسة "الفردية/ الليبرالية" والمدرسة الإيكولوجية (الطبيعة/ الخضر)، كما تم استعراض المرتكزات الفكرية والمبادئ العامة لكل من الإيديولوجيات السياسية/الحزبية السائدة.

وانتقل المشاركون عبر أربعة تمارين رئيسة، إلى محاولة رسم الخريطة الفكرية/الإيديولوجية للأحزاب السياسية الأردنية، وعرض المتدربون لأهم المرتكزات النظرية والفكرية لأحزابهم، كما نفذوا تمريناً يهدف إلى التعرف على مواضع أحزابهم على الخريطة السياسية والفكرية/الإيديولوجية للمنظومة الحزبية الأردنية.

كما جرى خلال الورشة نقاش معمق حول "الحوامل/الحواضن" الاجتماعية للأحزاب، والحاجة لتعميق الروابط بين الحزب وقواعده الاجتماعية، واستعرض المشاركون فرص بناء التحالفات الحزبية ودوائرها، المنطلقة من فهم أعمق وأدق، للتصنيفات الحزبية، ونقاط الالتقاء والاختلاف بين "العائلات" الفكرية والسياسية التي تتوزع عليها الأحزاب.

وعبر مشاركون في الورشة عن تقديرهم لموضوعاتها، كونها المرة الأولى التي يتلقون فيها تدريباً نوعياً حول هذه العناوين، كما عبروا عن الرغبة في المشاركة ببقية ورشات البرنامج التدريبي المتقدم، الذي سيجري تنفيذه خلال السنة الحالية.

ويشتمل برنامج "التدريب المتقدم" الذي ينفذه مركز القدس بالشراكة والتعاون مع مؤسسة كونراد أديناور على تنظيم ورشات خاصة لبناء قدرات الشباب وتعزيز مشاركة الشابات في الأحزاب السياسية الأردنية.