A+ A-
اجندة المرحلة القادمة لاتحاد نقابات اصحاب العمل

2017-11-20


نظم مركز القدس للدراسات السياسية بالتعاون مع مركز المشروعات الدولية الخاص CIPEحلقة نقاشية حول اجندة المرحلة القادمة للاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل "قيد التأسيس"، بمشاركة حوالي 20 مشارك يمثلون 16 نقابة من النقابات الأعضاء في الاتحاد والبالغ عددها 26 نقابة.

قدم مدير وحدة الدراسات في مركز القدس حسين ابو رمّان في بداية اللقاء عرضاً حول الاثر الاقتصادي والاجتماعي للقطاعات الاقتصادية التي تعد نقابات أصحاب العمل جزءاً منها، حيث تطرق إلى عدد المنشأت في كل قطاع والتوزيع النسبي لهذه المنشأت على محافظات المملكة، كما ركز على رأس المال المسجل لكل قطاع خلال الفترة (2015-2017) ونسبة نموه في كل قطاع وحجم العمالة ومساهمة كل قطاع في الناتج المحلي الاجمالي خلال السنوات من 2011- 2014، واختتم ابو رمّان حديثه بالإشارة إلى التحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية.

بدوره أشار رئيس الاتحاد العام لنقابات اصحاب العمل "قيد التأسيس" خليل الحاج توفيق الذي تولى إدارة الحوار أن من أبرز التحديات التي تواجه الدراسات الاقتصادية ما يتعلق بحداثة ودقة المعطيات والأرقام التي يُزود بها الباحثون مُشيراً إلى دور الغرف فيما يخص عدد المنشأت التجارية والصناعية حيث يُمكن العودة اليها بُغية الحصول على ارقام دقيقة حول عدد المنشأت، كما أشار إلى مسألة اختلاف رأس المال الحقيقي عن الرقم المسجل مؤكداً على ضرورة ان تتطابق هذه الأرقام لأن ذلك لا يُعد قانونياً مُضيفاً أن ارتفاع الرسوم طردياً مع رأس المال المُسجل لا يجب أن يكون سبباً في اخفاء الأرقام الحقيقية لحجم رأس المال.للمنشأت.

من جهة أخرى أشار الحاج توفيق إلى الإشكالية المتعلقة بحق الانتخاب في الغرف والتي تتلخص بعدم احقية من يقل رأس مالهم عن 5000 دينار بانتخاب رئيس واعضاء الغرف رغم وجودهم كأعضاء فيها داعياً إلى ضرورة اصلاح قانون الغرف الموجود حالياً لدى مجلس النواب. كما طالب بمزيد من الدراسات الاقتصادية التي من شأنها توفير معطيات هامة تعكس دور القطاعات الأقتصادية المختلفة ومكانتها في مؤشرات الاقتصاد الوطني.

وحول مسيرة الاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل "قيد التأسيس" أشار الحاج توفيق أنه تم رفض تسجيل الاتحاد ثلاث مرات كان أخرها في تموز الماضي، مؤكداً على استمرار عمل الاتحاد تحت التأسيس وأنه لابد من استغلال فرصة اقتراب انتخابات غرف التجارة والصناعة من أجل الضغط وكسب التأييد لتسجيل الاتحاد. من جهة أخرى اعاد الحاج توفيق التأكيد على اهمية نقابات أصحاب العمل ودورها بوصفها الأقرب للشارع والرأي العام فيما يتعلق بالتطورات الاقتصادية التي يشهدها الاقتصاد المحلي.

وفيما يتعلق بمداخلات المشاركين فقد ركزت على ضرورة الاهتمام بدراسة مزيد من القطاعات ومنها القطاع العقاري وقطاع تربية النحل لكونها من القطاعات الهامة،كما دعا المشاركون إلى زيادة الوعي القانوني لدى الصناعيين والتجار خاصة فيما يتعلق بقوانين غرف التجارة والصناعة وضرورة اللقاء مع صنّاع القرار وخاصة لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية لبحث القانون معها.

كذلك كان التأكيد على اهمية تواصل النقابات مع الجهات الرسمية والخاصة التي تقوم باصدار الدراسات والمعلومات حول القطاعات الاقتصادية من اجل الاطلاع على ألية عملها وما تصدره من معلومات للوقوف على دقتها وأليات الحصول عليها وتعزيز التعاون مع هذه الجهات وخاصة دائرة الاحصاءات العامة.

التوصيات التي دعا اليها اللقاء 

1- تعزيز الوعي القانوني لدى التجار والصناعيين في قطاع الاعمال الصغير والمتوسط ونقابات أصحاب العمل. خاصة فيما يخص قوانين الغرف.

2- الاستمرار بالعمل والتشاور وتنسيق المواقف بين نقابات اصحاب العمل والتركيز على جذب مزيد من النقابات للاتحاد. وتعزيز قدرات النقابات الاعضاء بما يخدم مصالحهم ومصالح الاتحاد.

3- اللقاء مع اعضاء مجلس النواب وخاصة لجنة الاقتصاد والاستثمار للبحث في المشاكل والتحديات التي تواجه نقابات اصحاب العمل.

4- الحرص على اللقاء مع المؤسسات المعنية باصدار المعلومات والمعطيات ومنها دائرة الاحصاءات العامة سعياً للخروج بمعطيات دقيقة تخدم القطاعات الاقتصادية وتعكس حقيقة وضعها.

5- توفير الدراسات الاحصائية عن مختلف القطاعات لما لذلك من دور في توضيح الصورة وواقع الحال لدى العاملين في هذه القطاعات.

 برنامج العمل 

4:30-5:00

الاستقبال والتسجيل

5.00- 7.00

كلمة ترحيبية 

• حسين ابو رمّان مدير وحدة الدراسات في مركز القدس عرض دراسة الأثر الاقتصادي والاجتماعي للقطاعات الاقتصادية.

• خليل الحاج توفيق رئيس الاتحاد العام لنقابات أصحاب العمل "قيد التأسيس".

مناقشة عامة