A+ A-
مؤتمر: تعميم مراعاة النوع الاجتماعي (الجندر) وحقوق المرأة في العمل الانساني

2015-12-10

نظم مركز القدس للدراسات السياسية بالتعاون مع المركز الدنماركي لبحوث النوع الاجتماعي والمرأة (KVINFO)، يوم الخميس الموافق 10/12/2015 مؤتمراً بعنوان" تعميم مراعاة النوع الاجتماعي (الجندر) وحقوق المرأة في العمل الإنساني.

وسعى هذا المؤتمر إلى بلورة استراتيجيات تفيد في تعميم مراعاة منظور النوع الاجتماعي (الجندر)، وبرامج حقوق المرأة كأولويات أثناء الصراعات والحروب، وعليه يصبح مطلوباً من برامج الجهات المانحة لتمويل مشاريع المعونات الإنسانية، أن تأخذ بعين الاعتبار منظور النوع الاجتماعي، وبكلمات أخرى، فإن تعميم مراعاة منظور النوع الاجتماعي على الإغاثة الإنسانية، يُفترض أن يشكل شرطاً ليس فقط للمعونات التنموية، بل أيضاً للمعونات الإنسانية الطارئة، وهو ما يتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 1325 ومتطلبات حماية المرأة التي جاءت ضمن القرار، وكذلك مع "نهج العمل الإنساني الجديد"، بحيث لا يتم توزيع الإغاثة الإنسانية بشكل عام فقط، بل تمتزج الإغاثة مع الأهداف التنموية، بما في ذلك المساواة بين الجنسين. إن الاستراتيجيات التي تتبعها المؤسسات والمنظمات الإغاثية للحفاظ على تركيز جندري خلال الصراعات، غير أنها لا تخلو من العيوب والمشكلات؛ حيث أنها تميل إلى تسييس المعونات الإنسانية، ما يسمح بحجب المعونات عن البعض.

وركز المؤتمر على مناقشة الممارسات التي تربط المعونات الإنسانية بتعميم مراعاة منظور النوع الاجتماعي والمساواة بين الجنسين، وتم تسليط الضوء على تبعات وخصائص وسلبيات تلك الممارسات. وبشكل خاص في سياق الازمة اليمنية، والصراعات الأخرى في الشرق الاوسط مثل سوريا والعراق.

وناقش المؤتمر أسئلة رئيسية، في مقدمتها:
• ما أهمية وأثر مشاركة النساء في توزيع المعونات الإنسانية خلال الصراعات المسلحة؟
• ما الاستراتيجيات الحالية المتبعة للإبقاء على برامج حقوق المرأة هدفاً أساسياً في سياق تكون فيه الأولوية لإنقاذ الأرواح؟
• كيف يمكن التوفيق بين المعونات الإنسانية والأهداف التنموية، بهدف توسيع وتعزيز برامج حقوق المرأة؟ وما التحديات والفرص والدروس المستفادة؟
• كيف يمكن للأهداف التنموية فيما يتعلق بـ "تعزيز حقوق المرأة" و"المساواة بين الجنسين" أن تحقق أثراً مستداماً، حتى في حال انهيار مؤسسات وهيكليات الدولة؟

وشارك في المؤتمر مجموعة من نشطاء من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل في مجال المعونات الإنسانية والتنمية اضافة الى خبراء من منظمات دولي تعمل في هذا المجال .