A+ A-
الورشة التدريبة حول تمكين المراة العراقية في الانتخابات
2004-10-05

نظم مركز القدس للدراسات السياسية وبالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للمراة "اليونيفيم" ورشة عمل بعنوان " تمكين المراة العراقية في الانتخابات " في الفترة ما بين 5-7 تشرين الأول/أكتوبر بهدف تدريب شخصيات بارزة من وزارة الأشغال العامة والبلديات على الانتخابات و قضايا المرأة: وتاتي هذة الورشة كجزء من سلسة من ورش العمل، التي نظمها صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمراة ورشة عمل للشخصيات المسؤولة من وزارة الأشغال العامة والبلديات من أجل زيادة الوعي بأهمية مشاركة النساء في الانتخابات القادمة و يهدف التدريب إلى تمكين الشخصيات الوزارية المسؤولة من رفع درجة وعي النساء في مختلف المحافظات وتشجيعهم على الخطو قدما والمشاركة في هذة العملية سواء كانوا ناخبين أو مرشحين أو أعضاء في حملات لمرشحين معينين. بعد هذا التدريب ستجرى سلسة من ورش العمل داخل العراق كجزء من مشروع الانتخابات.

 

برنامج الورشة:


اليوم الاول:

الثلاثاء : 5/10/2004الافتتاح

كلمة اليونيفيم

كلمة مركز القدس للدراسات

الجلسة الاولى:10.30-12.00

عنوان الجلسة: الانتخابات وحقوق الانسان

المدرب: عاصم ربابعة ,مدير مركز عدالة لحقوق الانسان

حوار ونقاش استراحة:12.00-12.30الجلسة الثانية :12.30-2.00

عنوان الجلسة: تدريب المتطوعين والمتطوعات على اليات الحملة الانتخابية المدرب: جمال الخطيب ,باحث في التنمية السياسية وحقوق الانسان

حوار ونقاش غداء:2.00-3.30 الجلسة الثالثة: 3.30-5.00

عنوان الجلسة:ادارة الحملة الانتخابية (التمويل,الدعاية,الرقابة)

المدرب: عاكف المعايطة,محامي وباحث في قضايا المراة والانتخابات اليوم الثاني:

الاربعاء: 6/10/2004الجلسة الاولى: 9.30-11.00

عنوان الجلسة: الانتخابات والديمقراطية

المدرب: د.موسى شتيوي ,استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية

حوار ونقاش
الجلسة الثانية :11.00-12.30

عنوان الجلسة: الاليات الضرورية لصياغة البرامج الانتخابية

المدرب: جميل النمري,اعلامي ومتخصص في التنمية السياسية والبرلمانية

حوار ونقاش استراحة: 12.30-1.00

الجلسة الثالثة : 1.00-2.30

عنوان الجلسة: الاعلام والانتخابات

المدرب: عريب الرنتاوي ,مدير مركز القدس للدراسات السياسية

حوار ونقاش
غذاء:2.30-4.00الجلسة الرابعة : 4.00-5.30

عنوان الجلسة: تحليل الانتخابات

المدرب: عليا حرزالله ,باحثة في مركز القدس للدراسات السياسية

حوار ونقاش
اليوم الثالث

الخميس: 7/10/2004الجلسة الاولى :9.30-11.00

عنوان الجلسة: المراة والانتخابات

المدرب: عريب الرنتاوي

حوار ونقاش
استراحة : 11.00-11.30الجلسة الثانية : 11.30-2.00

عنوان الجلسة :خطوات الخوض في العملية الانتخابية واجراءاتها

المدرب: سلوى ناصر,المديرة التنفيذية لملتقى سيدات الاعمال والمهن

حوار ونقاشغذاء : 2.00-3.30الجلسة الثالثة : 3.30-5.30

عنوان الجلسة: المناظرة ودورها في الراي العام واانتخابا ت

المدرب: المقررون من المتدربيين بادارة عريب الرنتاوي

حوار ونقاش

ملخص
نظم مركز القدس للدراسات السياسي بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للمرأة-المكتب الاقليمي للدول العربية "اليونفيم" ورشة عمل "المرأة والانتخابات في العراقي...التدريب على مهارات العمل البرلماني" في الفترة ما بين، 5-7 تشرين اول/اكتوبر 2004، في فندق الميريديان في عمان، وشارك في هذه الورشة 30 متدربا ومتدربة من العاملين في وزارة البلديات وغيرها من المؤسسات الحكومية العراقية، للتدرب على مهارات العمل البرلماني، وتعزيز ثقافة حقوق الانسان، والتعرف على مختلف أوجه ادارة الحملة الانتخابية ووسائلها المختلفة-اساليب الدعاية، والرقابة، وكذلك دور الاعلام في العملية الانتخابية وادارة العملية الانتخابية فيما يخص القيد والتسجيل والترشيح والفرز والطعون، وتحليل الانتخابات ونتائجها.
وقد تم التركيز أساسا على تمكين المرأة العراقية في الانتخابات المقبلة، ودعمها للوصول إلى المواقع القيادية في البرلمان والبلديات ، حيث يواجه العراق أول تجربة انتخابات حرة في العقود الأربعة الماضية، وحيث تنهض الحاجة لتذليل المعوقات التي لا تزال تعترض طريق تمكين المرأة سواء ما تعلق منها بالتشريعات أو ما اتصل بواقع الحركة النسائية في العراق أو ما ارتبط وتأثر بالبيئة الثقافية والاجتماعية والسياسية العراقية.
وقد اشتملت الورشة على عشر اوراق عمل قدمت على مدار ثلاث ايام في اطار عشر جلسات، اضافة الى اوراق عمل خلفية مساندة وزعت على المشاركين والمشاركات في الورشة.

 

الاهداف العامة للورشة

هدفت الورشة الى تحقيق عدة اغراض منها:
1. التعرف على مختلف أوجه العملية الانتخابية باعتبار الانتخابات دعامة أساسية للمارسة الديمقراطية.2. التعرف على العوائق التي تحول دون تمكين النساء وتعزيز مشاركتهن في العمل العام.
3. االمساهمة في تصحيح الفهم السائد لمكونات الثقافة المجتمعية فيما يخص حقوق ومكانة المرأة وتمكينها من المشاركة في العمل البرلماني.
4. التدرب على المهارات الضرورية المصاحبة لمختلف مراحل العملية الانتخابية من القيد والتسجيل مرورا بالترشيح والاقتراع وانتهاء بالفرز وإعلان النتائج وتحليلها.
5. رفع الوعي بقوانين الانتخاب المختلفة، وتبيان أوجه الشبه والاختلاف بينها، وملاحظة أثر كل منها على دور المرأة ومشاركتها.
6. الربط بين العملية الديمقراطية والانتخابات والواقع الراهن في العراق والسبل الكفيلة بوصول المراة الى البرلمان، وشروط نجاح العملية الانتخابية.


الـــــوقـــائـــــع:

1. الانتخابات وحقوق الانسان
قدم المحاضرة الاستاذ عاصم ربابعة، مدير مركز عدالة لحقوق الانسانوقد تضمنت محاضرته استعراض عدد من المعايير الدولية منها:1. حق المشاركة في ادارة الشؤون العامة .
2. حق التصويت والترشيح للانتخاب.
3.الحق في تقلد الوظائف العامة.
4.حقوق الانسان الاساسية الاخرى.
5. واستعرض ايضا المعايير التي يمكن وفقا لها اعتبار الانتخابات حرة منها:-ارادة الشعب-تأمين الحرية-الحقوق التي تعتبر شرطاً اساسياً-حرية الراي والتعبير والاعلام-حرية المجتمع السلمي-حرية تكوين الجمعيات-استقلال السلطة القضائية-عدم التمييز-الاقتراع السري-جوهر الانتخابات الحرة (الانتخابات النزيهة، دور الانتخابات والاطار الزمني الانتخابي، دور الشرطة في الانتخابات، دور المراقبين).

أهداف الجلسة:
1. التعرف على معايير الامم المتحدة لحقوق الانسان بما يخص الانتخابات وحق المشاركة.2. الانتخابات الحرة واهميتها وحق الفرد في حرية التعبير ونبذ التمييز.
3. التعرف على الشروط الواجب توافرها للحكم على نزاهة العملية الانتخابية.
4. شرح مضمون الاعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي الخاص للحقوق المدنية والسياسية وعلاقته بالانتخابات.
5. دور المراقبين في توفير وسائل وسبل فعالة في تحقيق نزاهة الانتخابات.

التقويم من وجهة نظر المشاركين:

الفعالية

للتحقق%

الفعالية

للتحقق%

مدى وضوح التمهيد

88

شمول ووضوح المحتوى

81

شمول المحتوى على أمثلة ودلائل مقنعة

79

التوازن في استثمار الوقت

85

مدى تفاعل المتدربين والمتدربات

86

فاعلية استخدام الوسائل المعينة

75

مدى ملائمة أساليب العرض للمحتوى

81

درجة تمكن المدرب من موضوع التدريب

93

درجة إثارة اهتمام المتدربين والمتدربات

87

كان الوقت كافي للسؤال والمشاركة في النقاش

69

تسلسل الإجراءات التدريبية

79

اهتم المدرب بالإصغاء والإجابة على التساؤلات

93

حققت الجلسة أهدافها

91

- -


المادة التي نوقشت جيدة واثارت اهتمام المشاركين خاصة وان الحوار والتفاعل كان حيويا وعرضت باسلوب ممتاز وقد تم استخدام طريقة Power Point، كما استخدم المدرب الاسلوب التقليدي في ادارة الحوار، وراى المشاركون ان المادة المطبوعة كانت مختصرة، وأشاروا الى عدم ربط المحاضرة مع الواقع العراقي، كما طالب المشاركون باجراءات تدريبية لتساعدهم على استيعاب الموضوع.
ومن ناحية تحقيق الاهداف فقد سجل المشاركون قناعتهم بأن المحاضرة حققت أهدافها بنسبة 91%، وقد رأى المشاركون ان تمكن المدرب كان جيدا جدا، لكن الوقت لم يكن كافيا للحوار والنقاش.

من وجهة نظر المحاضر:
* من حيث الوقت كان مناسبا جدا وتم منحي الوقت اللازم لتمكيني من اعداد المادة التدريبية المطلوبة.
* قمت بتسليم ورقتي في الوقت المناسب وقبل انعقاد الفعالية .
* كانت المادة كافية لاشغال الوقت المخصص بشكل مناسب، وتم ضبطها مع الوقت المخصص.
* تم تقديم المادة وفقا للخطة الموضوعة من قبلي للجلسة التدريبية.
* التفاعل كان ايجابي بشكل كبير مع المشاركين.
* لا بد من تكليف شخص في القاعة للتعامل مع الاشياء التقنية الصوت، البور بوينت.
* كانت التجهيزات الفنية بالمستوى المطلوب الى درجة كبيرة.
* المنظمون قاموا بالعمل المطلوب على اكمل وجه.
* كان التفاعل بين المشاركين والمدرب بشكل تفاعلي تشاركي.
* تم استخدام وسائل مثل: مجموعات العمل، العصف الذهني، المحاضرة

2. تدريب المتطوعين والمتطوعات على اليات الحملة الانتخابية
قدم المحاضرة والجلسة التدريبية الاستاذ جمال الخطيب، باحث في التنمية السياسية والبرلمانية وقد تضمنت الجلسة المحاور التالية:o المتطوعين وطرق اتصالهم بالناخب .
o انواع المتطوعين.
o احتياجات المرشحين.
o طاقم ادارة الحملة الانتخابية.
o مهام مدير الحملة الانتخابية.
o مهمات القائمين على الحملة الانتخابية.
o خطة الحملة الانتخابية.
o تصميم الخطة.
o حقوق المندوبين.
o اسس الخطاب الانتخابي.
o تطوير وتعزيز قدرات النساء.

أهداف الجلسة:1. الإعداد الجيد للمرشحات والمتطوعات المشاركات في الحملات الانتخابية من خلال توفير قاعدة بيانات ومعلومات ورفع مستوى وعيهن بالعملية الانتخابية من مختلف جوانبها.
2. تدريب المرشحات والمتطوعات والناشطات على إعداد البرامج الخاصة بالعمل الانتخابي والية استخدام تكنولوجيا المعلومات ، ومتابعة العمل البرلماني وتداعياته من خلال تأسيس هيئة خاصة لهذه المتابعة.
3. استعراض أهم المعوقات والمشاكل التي تحول دون مشاركة الأحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني، والبحث في كيفية تخطيها.
4. تدريب المرأة على مهارات العمل الانتخابي (الانتخاب،الترشيح، الاقتراع، الطعون، الدعاية الانتخابية، الفرز...الخ).

التقويم من وجهة نظر المشاركين:

الفعالية

للتحقق%

الفعالية

للتحقق%

مدى وضوح التمهيد

75

شمول ووضوح المحتوى

65

شمول المحتوى على أمثلة ودلائل مقنعة

58

التوازن في استثمار الوقت

62

مدى تفاعل المتدربين والمتدربات

61

فاعلية استخدام الوسائل المعينة

62

مدى ملائمة أساليب العرض للمحتوى

60

درجة تمكن المدرب من موضوع التدريب

68

درجة إثارة اهتمام المتدربين والمتدربات

55

كان الوقت كافي للسؤال والمشاركة في النقاش

44

تسلسل الإجراءات التدريبية

66

اهتم المدرب بالإصغاء والإجابة على التساؤلات

77

حققت الجلسة أهدافها

76

-

-

 

كان التمهيد للمادة جيد، كما اهتم المدرب بالاصغاء والاجابة على تساؤلات المشاركين، واشار المتدربون الى ان الجلسة حققت اهدافها بنسبة 76%، الا انهم اشاروا الى ان المحاضرة كانت نظرية ولم تأخذ حقها في جانب التدريب العملي، مما ادى الى تسرب الملل الى المتدربين. واقترح المشاركون فصل الموضوعين: تدريب المتطوعين على الحملات الانتخابية، و تعزيز القدرات لدى المرأة والمؤسسات النسوية للتتناسب المادة مع الوقت، حيث سجل عدم كفاية الوقت للحوار والنقاش نسبة مقدارها 56% وقد استخدام المدرب برنامج Power Point (35 شريحة) بما فيها امثلة وتمارين لم يتمكن المدرب من استثمار الوقت رغم انه شغل بساعتين، كما استخدم البطاقات والاقلام كوسيلة تعليمية ايضاً.

من وجهة نظر المحاضر:

* كان هناك وقتا كافيا لتكليفي بالمادة .* تم انهاء الورقة واعتمادها قبل بدء فعاليات الورشة بـ 4 ايام .
*تحتاج المادة لـ 3 ساعات تقريبا ولم يكن الوقت كافيا حيث انها مقسمة الى ثلاث اقسام نظري+عملي+تمارين .
* تم تكثيف المادة لايصال اكبر كم من المعلومات للمتدربين وهي ملاحظة عدد من المشاركين.
* تم الاسهاب في المادة النظرية ولم تأخذ المادة العملية والتمارين حقهما.
* كان تفاعل المشاركين ايجابي لكنهم اسقطوا البعد العراقي على مضمون المحاضرة، مع ان المادة تتضمن الاطار العام والمفهوم العام للتدريب على الحملات الانتخابية .
* كانت التجهيزات الفنية بالمستوى المطلوب.
* تم استخدام طريقة Power Point وكذلك البطاقات (الوسائل التعليمية) في المحاضرة التدريبية.
* المشاركوين كان لديهم انضباط واستيعاب واضح.
* قدرات المشاركين متفاوتة وقد اتضح ذلك من خلال تفاوت مستى مشاركتهم.


3. ادارة الحملة الانتخابية (التمويل، الدعاية، الرقابة)قدم المحاضرة الاستاذ عاكف المعايطة، محامي وباحث في قضايا المراة والانتخاباتوقد تضمنت جلسته المحاور التالية:

o مدراء الحملات والمواصفات التي يجب ان يتحلوا بها ومهامهم.o المدراء الاعلاميين للحملات الانتخابية.
o المدراء الماليين للحملة ومساعديهم.
o رؤساء المناطق المتقاعدين مع قادة الحملات الانتخابية والمرشحين.
o البيان الانتخابي.
o عملية الاقتراع.
o الانتخابات الاردنية (دراسة حالة) واستخلاصات في التجارب الاردنية.

أهداف الجلسة:
1.توضيح مهام "هيئة أركان الحملة الانتخابية".2. التمويل ودوره في العملية الانتخابية والتشريعات والانظمة الخاصة لعمليات التمويل ، مع تركيز خاص حول سبل توفير المال اللازم.
3. الدعاية ودورها باعتبارها اداة فعالة من ادوات الاتصال سواء المطبوعات، المنشورات، البروشورات، اليافطات، البريد الالكتروني، الرسائل الخلوية والاذاعة والتلفزيون.
4. الرقابة ومهمات فريق الحملة ونشاطؤه في التأكد من نزاهة الانتخابات

التقويم من وجهة نظر المشاركين:

الفعالية

للتحقق%

الفعالية

للتحقق%

مدى وضوح التمهيد

92

شمول ووضوح المحتوى

90

شمول المحتوى على أمثلة ودلائل مقنعة

90

التوازن في استثمار الوقت

76

مدى تفاعل المتدربين والمتدربات

83

فاعلية استخدام الوسائل المعينة

80

مدى ملائمة أساليب العرض للمحتوى

79

درجة تمكن المدرب من موضوع التدريب

90

درجة إثارة اهتمام المتدربين والمتدربات

94

كان الوقت كافي للسؤال والمشاركة في النقاش

74

تسلسل الإجراءات التدريبية

83

اهتم المدرب بالإصغاء والإجابة على التساؤلات

91

حققت الجلسة أهدافها

88

-

-


حققت المحاضرة اهدافها من خلال الجدول اعلاه، وهي من حيث التجربة الاردنية واقعية، واتسم اداء المحاضر واسلوبه بالسلاسة والمتعة، كما اشاد المتدربون بخبرة المحاضر، لكنهم أشاروا إلى ان المحاضرة خلت من الامثلة عن الواقع العراقي، وعدم ربط المعلومات بالتجربة الحية في العراق.
وقد سجل التمهيد ووضوحه اعلى نسبة في تقييم المتدربين، فيما كانت نسبة عدم كفاية الوقت للمشاركة والنقاش ادنى نسبة.

من وجهة نظر المحاضر:

* كان الوقت مناسب لتكليفي بالمادة المطلوب اعدادها.* تم تسليم المادة في الوقت المناسب.
* كانت مادة جمال الخطيب متممة لمادتي.
* تقدمت بطريقة عرض صحيحة والحوار جيد.
* كان التفاعل ايجابي.
* لا يوجد أي خلل فني او اداري.
* كان الوقت مناسبا وكاف للمحاضرة.
* كانت التجهيزات الفنية بالمستوى المطلوب.
* انضباط المشاركين واستيعابهم كان ممتاز.
* استخدمت أسلوب الحوار وكذلك برنامج Power Point.

4. الانتخابات والديمقراطية
قدم المحاضرة الدكتور موسى شتيوي، أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية
وقد تضمنت جلسته:
o العلاقة بين الانتخابات والديمقراطية.
o قانون الانتخابات والديمقراطية.
o ادارة العملية الانتخابية والديمقراطية.
o المراحل التحضيرية للانتخابات ودورها في ال