A+ A-
ورشة عمل تدريبية (الأنظمة الانتخابية وتطبيقاتها)
2014-03-30

نظم مركز القدس ورشة عمل تدريبية مخصصة للأحزاب السياسية حول "الأنظمة الانتخابية وتطبيقاتها" خلال شهر آذار يومي 28 -29 آذار 2014 في فندق وادي الشتا/ وارويك في البحر الميت.وقام بالتدريب فيها الخبير الدولي في الأنظمة الانتخابية د. طالب عوض، وشارك في هذه النشاط التدريبي مدير وحدة الدراسات في مركز القدس حسين أبورمّان .
وفي افتتاح هذه الورشة التي عقدت بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وكل من مؤسسة كونراد أديناور والمركز الأردني للتربية المدنية، كما أوضح مدير مركز القدس عريب الرنتاوي،إن عقد هذه الورشة قد جاء بناء على طلب الأحزاب السياسية الأردنية المشاركة، في إطار سلسلة الاجتماعات التي يشارك فيه ممثلون عن 25 حزباً سياسياً خلال الأشهر الأخيرة لبحث سبل إصلاح قانون الانتخاب لمجلس النواب وقانون الأحزاب السياسية.
وركزت الورشة في القسم الأول منها على التعريف بالمجموعات الرئيسية للأنظمة الانتخابية؛ أي الأنظمة الأغلبية، وأنظمة التمثيل النسبي، والأنظمة المختلطة، واحتلت الأخيرة الحيز الأكبر من المناقشات بالنظر إلى أن اتجاه تطوير النظام الانتخابي الأردني يتجه نحو تكريس نظام انتخابي مختلط ومتوازن، والتخلص من تركة الصوت الواحد غير القابل للتحويل (المجزوء). وتناولت الورشة صيغاً متعددة لضمان تساوي القوة الصوتية للناخبين.
وأفردت الورشة جلسة خاصة بطرق احتساب الفوز للقوائم النسبية على مستوى الدائرة العامة الوطنية، حيث جرى التعريف بشكل خاص بنظام أكبر البواقي الذي تم اعتماده في الانتخابات الأردنية الأخيرة 2013، وكذلك الأنظمة الأخرى المعروفة باسم أعلى المتوسطات (دي هونت)، ونظام سانت لوجي، وتبيان أثر كل نظام على فرص الفوز للقوائم الحزبية القوية والضعيفة.
وبحثت الورشة أيضاً بشيء من التفصيل موضوع نسبة الحسم (عتبة التمثيل)، التي تجاهلها قانون الانتخاب الأردني النافذ، وبينت أن عدم الأخذ بها، هبط بعدد الأصوات اللازمة للفوز بمقعد إلى أدنى مستوى في ظل كثرة القوائم وتشتت الأصوات. وتناولت الورشة أثر نسبة الحسم وطرق احتساب الفوز على فرص التمثيل للأحزاب السياسية وعلى الاستقرار السياسي وتشكيل الحكومات البرلمانية. ودرست الورشة أيضاً شروط الفنية التي من شأنها إتاحة الفرصة لأحزاب لتبادل الأصوات الزائدة لديها بما يؤمن لها مقعداً إضافياً.
وتوقفت الورشة أيضاً أمام آليات ترشيح النساء على القوائم النسبية، وأفضل الحلول العملية اللازمة لضمان الفوز بنسبة معينة أو بعدد محدد من المقاعد البرلمانية، واستعرضت تجارب عربية ودولية عديدة في كل موضوع من المواضيع المبحوثة لتعميق المعرفة بالتطبيقات المختلفة للأنظمة الانتخابية، وخاصة النظام المختلط والقائمة الوطنية في إطاره.
واختتمت الورشة أعمالها بمراجعة المبادئ التي تسعى الأحزاب المشاركة للتوافق عليها من أجل إصلاح قانون الانتخاب والأحزاب، وإجراء التدقيقات اللازمة عليها في إطار السعي لتوحيد رؤيتها التوافقية لمتطلبات الإصلاح المنشود.

برنامج العمل:  
الجمعة 28 / 3 /2014
11:00 - 11:30 الاستقبال والتسجيل
11.30 - 12.30 الجلسة الأولى:
  افتتاح الورشة التدريبية ومناقشة البرنامج وتوقعات المشاركين
3.00 - 5.00 الجلسة الثانية:
  الأنظمة الانتخابية
5.30 - 7.00 الجلسة الثالثة:
  خيارات التعامل مع الكوتات
السبت 29 / 3 /2014
9.00 - 11.00 الجلسة الأولى:
  طرق احتساب الفوز للقوائم النسبية
12.00 - 2.00 الجلسة الثانية:
  نسبة الحسم(عتبة التمثيل) للقوائم النسبية+ تبادل الأصوات بين القوائم
3.00 - 5.00 الجلسة الثالثة:
  مراجعة لبنود اعلان المبادئ الخاصة باصلاح قانوني الانتخاب والأحزاب
5.00 - 5.30 الجلسة الختامية:
  تقييم ومقترحات