A+ A-
شركاء للنهوض بأداء البرلمان / محافظة جرش
2012-03-13
في إطار مشروع تطوير دور مؤسسات المجتمع المدني في الرقابة على أداء مجلس النواب الأردني والذي يقوم مركز القدس بتنفيذه في مختلف محاظفات المملكة للسنة الرابعة على التوالي نظم المركز يوم الإثنين ندوة حوارية في محافظة جرش بعنوان "شركاء للنهوض بأداء البرلمان" في مقر نادي الفيحاء الرياضي.
وتحدث خلال الندوة النائبان محمد الشروش ومحمد الزريقات، وادار الندوة المدير التنفيذي لمركز القدس للدراسات السياسية هالة سالم.
.وفي كلمته خلال اعمال الندوة اكد الشروش ان إقرار التعديلات الدستورية من اهم الإنجازات التي تسجل للمجلس النيابي السادس عشر إضافة الى اقراره قانون نقابة المعلمين موضحا أن المجلس يعمل حالياً على إقرار حزمة من التشريعات الناظمة للحياة السياسية في المملكة ومن اهمها قانون الهيئة المستقلة للإنتخابات والأحزاب السياسية وقانون المحكمة الدستورية وقانون الإنتخابات الذي سيدرج على جدول أعمال الجلسات خلال منتصف هذا الشهر وبين بأن الدورة العادية قد تتمدد للمجلس أو يتم الدعوة لعقد دورة إستثنائية لإقرار هذه القوانين .
وارجع النائب محمد زريقات نجاح مجلس النواب في إخراج العديد من التشريعات الى حيز الوجود للحراك الشعبي الذي تشهده المملكة منذ ما يزيد على عام. واوضح زريقات ان اهم ما تضمنته التعديلات الدستورية مبدأ الفصل هو بين السلطات ومنع تغول السلطة التنفيذية على السلطة التشريعية.
وتحدث الزريقات عن الصعوبات التي يعاني منها المجلس في عملية الرقابة من خلال تشكيل للجان التحقيق النيابية والتي وصلت الى 30 لجنة وأُغتيلت من قبل المجلس نفسه.وقد كشف الزريقات عن استقالته التي قدمها للمجلس على خلفية التصويت النيابي على قضية الفوسفات وبين النائب بأن استقالته ليست لتسطير البطولات أمام الناخبين.
وخلال اعمال الندوة استعرضت سالم أهم انجازات المرصد خلال العام الماضي حول أداء البرلمان لجهة إصدار سلسلة من التقارير عن انجازات المجلس في الدورة الأولى وإعداد مسودة لمشروع قانون للأحزاب السياسية وقانون للإنتخابات والتعديلات الدستورية والنظام الداخلي لمجلس النواب الاردني.
وعرضت سالم نتائج استطلاع للرأي أجراه مرصد البرلمان الاردني عن أداء المجلس السادس عشر في دورته العادية الاولى حيث أشار الاستطلاع إلى أن 56 % من الأردنيين لا يثقون بمجلس النواب وان 19 % منهم يرون أن النواب يخدمون مصالحهم الشخصية وأن 58 % من العينة يرون أن قدرة النواب على حل المشكلات التي تواجه الوطن ضعيفة وان 33 % يتابعون أعمال النواب و69 % لا يعرفون بوجود كتل نيابية و46 % قالوا أن غياب الحركة الإسلامية عن البرلمان لم يؤثر على أدائه، كما استعرضت خلاصة تقارير الرقابة البرلمانية التي أنجزها المرصد حول أداء المجلس الحالي.
وطرحت خلال اعمال الندوة العديد من القضايا لاسيما قضايا الفساد التي بحثها مجلس النواب لاسيما قضية خصخصة شركة الفوسفات التي اوصى مجلس النواب بعدم إحالتها للقضاء. كذلك انتقد المشاركون ضعف الأحزاب
وتأتي هذه الندوة في سياق خطة عمل المرصد لتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني بالرقابة على البرلمان، والتعرف على المشاكل والتحديات التي تواجهها.