A+ A-
شركاء للنهوض بأداء البرلمان / الرصيفة، إربد
2012-05-17
في إطار برنامج شركاء للنهوض بأداء البرلمانمرصد البرلمان الأردني يختتم انشطته في المحافظات بورشتي عمل في مخيمي اربد والرصيفة
اختتم مرصد البرلمان الأردني في مركز القدس للدراسات السياسية انشطته في المحافظات والخاصة ببرنامج (شركاء للنهوض بأداء البرلمان) بورشتي عمل عقدهما في كل من مخيم اربد ومخيم الرصيفة, وفي ورشة العمل عقدت يوم الثلاثاء في نادي الجليل بمخيم إربد.
وشارك بها النائب السابق سمير عويس ورئيس نادي الجليل سعيد عجاوي، تركز النقاش على دور مجلس النواب في المرحلة الراهنة خاصة فيما يتعلق بإقرار التشريعات السياسية الإصلاحية.
وفي هذا الصدد قال عويس ان اداء مجلس النواب كان بمثابة ردود فعل على ما يشهده الشارع من تحرك مطالب بالإصلاح السياسي تاثرا بالربيع العربي او خوف اعضاء المجلس من الحل وان جميع الملفات التي ناقشها مجلس النواب خلال الفترة الماضية تندرج تحت ثلاثة عناوين هي الإصلاح الإقتصادي ومتابعة قضايا الفساد والملف السياسي.
وانتقد عويس اداء المجلس في هذه العناوين وقال ان الهواجس التي تحكم النواب منعتهم من وضع اية مؤشرات تشريعية او رقابية حقيقية لإنقاذ الوضع الإقتصادي، واتهم عويس النواب بالرضوخ للاجهزة الامنية فيما يتعلق بملفات الفساد التي احيلت للمجلس. وقال عويس ان مجلس النواب فشل في التعاطي مع حالة الشارع ومطالبه بالإصلاح لذلك تزايدت المطالب بحل المجلس.
وتطرق رئيس نادي الجليل سعيد عجاوي في كلمته خلال الورشة لمشروع قانون الإنتخابات المعروض حاليا على مجلس النواب معربا عن مخاوف ابناء المخيمات من ان يقر القانون .على اساس المحاصصة والبعد الديمغرافي. ودعا حجاوي لضرورة قيام مجلس النواب بإدخال تعديلات جذرية على مشروع القانون بإعتماد مبدا التمثيل النسبي
تركزت النقاشات بين المشاركين والحضور على مشروع قانون الإنتخابات الذي تعرض لإنتقادات واسعة من قبل الحضور لاسيما طريقة توزيع المقاعد على الدوائر الإنتخابية.
واستضاف ديوان اهالي منطقة جنين ورشة العمل التي نظمها المرصد بمخيم الرصيفة يوم الإثنين الماضي، حيث دار نقاش حول اداء المجلس النيابي السادس عشر خاصة في المجال التشريعي، وتم التركيز على مشروع قانون الإنتخابات المعروض حاليا امام مجلس النواب.
وفي هذا الصدد اعر ب النائب السابق محمد الحاج عن امله في ان يتمكن مجلس النواب في الخروج بصيغة ديمقراطية حقيقة لمشروع قانون الإنتخابات.
وطرح المشاركون في الورشة عدة افكار ورؤى تتعلق بالكيفية التي ينبغي ان يكون عليها قانون الإنتخابات المقبل اذا ما اريد تحقيق تمثيل شعبي حقيقي في المجلس النيابي المقبل، مشددين على اهمية العدالة في توزيع المقاعد النيابية.
وفي هذا الإطار ناقش المشاركون اسباب عزوف ابناء المخيمات عن المشاركة في الإنتخابات النيابية
وخلال ورشتي العمل استهل المدير العام لمركز القدس للدراسات السياسية الزميل عريب الرنتاوي حديثه بتوجيه تحية اعزاز وإكبار للاسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال الإسرائيلي الذين انتصروا بمعركة المعد الخاوية على جبروت وبطش الاحتلال.
وتناول الرنتاوي في حديثه الوضع السياسي العام في المملكة مشيرا الى انه لا يمكن الفصل بين اداء مجلس النواب خلال الفترة الماضية وبين حراك الشارع المتاثر بالربيع العربي.
وقال الرنتاوي ان الدولة تعاملت مع الحراك الشعبي المطالب بتحقيق إصلاحات سياسية بمبدا الإحتواء ، وترجم ذلك من إطلاق سلسلة من المبادرات منها لجنة الحوار الوطني التي كلفت بصياغة قانوني انتخابات واحزاب، كذلك اللجنة الملكية لتعديل الدستور التي اقرت مجموعة من التعديلات على الدستور واللجنة الإقتصادية الإجتماعية التي كلفت بتقييم المسار الإقتصادي خلال السنوات العشرون الماضية واتي كان من مهمها وضع نموذج إقتصادي يلبي المصلحة الوطنية.
غير ان الرنتاوي ان ما خرجت به هذه اللجان لم يكن ملبيا للمطالب الإصلاحية التي عبرت عنها القوى الإصلاحية ومؤسسات المجتمع المدني والحراك الشعبي، واستعرض الرنتاوي .أنشطة مرصد البرلمان الأردني ونتائج الدراسات التي أجراها حول أداء المجلس النيابي السادس عشر
 
وعلى مدار ثلاثة اشهر نظم مرصد البرلمان الأردني لقاءات بين النواب وقواعدهم الإنتخابية في مختلف محافظات المملكة بالتعاون مع هيئات محلية في هذه المحافظات، بهدف تحقيق التواصل بين النواب ومواطنيهم، وتقييم اداء المجلس النيابي السادس عشر من وجهة نظر النواب والناخبين من الناحيتين التشريعية والرقابية.
وشارك في هذه اللقاءات عدد من اعضاء مجلس النواب الحالي ونواب سابقين، والمئات من ممثلي الاحزاب السياسية والنقابات المهنية والنشطاء وممثلي منظمات المجتمع المدني والأكاديمين والهيئات النسائية والشبابية .