A+ A-
الأبحاث المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين: تنسيق الأجندات البحثية وتطوير الشراكة
2012-06-30

في ورشة عمل نظمها مركز القدس ومعهد عصام فارستشكيل إئتلاف اقليمي لمراكز ابحاث ودراسات اللاجئين الفلسطينين
اعلن في عمان عن تشكيل ائتلاف إقليمي لمراكز ابحاث ودراسات اللاجئين الفلسطينيين، وجاء الإعلان في ختام ورشة عمل إقليمية نظمها مركز القدس للدراسات السياسية ومعهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، بمشاركة عدد من المراكز البحثية المختصة بدراسات اللاجئين الفلسطينيين في كل من الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وغزة وخبراء مستقلين .
ورشة العمل التي عقدت تحت عنوان " الأبحاث المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين: تنسيق الأجندات البحثية وتطوير الشراكات"، شهدت وعلى مدار يوم كامل نقاشات موسعة حول طبيعة الابحاث والدراسات الخاصة باللاجئين الفلسطينيين والصعوبات التي تواجه الباحثين والمراكز البحثية في هذا المجال ، كما شهدت اعمال الورشة تقديم مقترحات للنهوض بالدراسات المعنية بقضايا اللاحئين الفلسطينيين.
وكان مدير مركز القدس للدراسات السياسية الزميل عريب الرنتاوي، افتتح اعمال الورشة بكلمة أكد فيها على اهمية تنسيق الجهود بين كافة المؤسسات البحثية المعنية بقضية اللاجئين الفلسطينين موضحا اهمية وجود علاقة تشاركية بين هذه المؤسسات لتحقيق نتائج افضل تنعكس على واقع الخدمات المقدمة للاجئين في كافة مناطق تواجدهم.
واكد الرنتاوي ان هناك إشكاليات عامة تواجه الباحثين والدراسين في هذا المجال في كافة مناطق الشتات الفلسطيني ، غير انه دعا الباحثين والخبراء الى ضرورة الاخذ بعين الاعتبار خصوصية كل منطقة من المناطق التي يتواجد بها اللاجئون الفلسطينيون عند اعداد الدراسات الخاصة بهم.
مدير برنامج السياسات والحكم في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بمعهد عصام فارس الدكتور ناصر ياسين اوضح في كلمته ان انعقاد هذه الورشة في عمان يأتي استكمالا لورشة سابقة عقدت في بيروت في وقت سابق من العام.
وقال ياسين راى البرنامج ضرورة اشراك اكبر عدد ممكن من المراكز البحثية المختصة بدراسات اللاجئين في مختلف مناطق تواجدهم بهدف فتح مساحة نقاش وعمل مشترك اوسع على مواضيع متصلة بالمخيمات واللاجئين في المناطق الخمسة الرئيسية التي يتواجدون بها.
واستعرض ياسين نتائج ورشة عمل بيروت فاشار انها كانت بمثابة منتدى للمشاركين من أجل تحديد الأولويات بالنسبة إلى المجالات التي تحتاج إلى المزيد من الأبحاث والتخطيط لكيفية تحسين تنسيق وتسهيل تبادل المعلومات بين المؤسسات وصانعي السياسات، والأهم من ذلك، من أجل مناقشة كيفية تبادل نتائج الأبحاث مع صانعي السياسات وترجمة الأبحاث إلى أفعال.
وجرى خلال اعمال الورشة التركيز على تقييم واقع الأبحاث عن المخيمات الفلسطينية والبحث في تنسيق الأجندات البحثية لجهة تعريف الأولويات والإحتياجات وإكتشاف سبل إرساء وتقوية الشراكات الإقليمية وو تقوية علاقة الأبحاث بعمليات صنع السياسيات.
وتداول المشاركون في قضايا واسعة تتطلب المزيد من الإهتمام والتركيز و يمكن ان تكون عناوين لدراسات مستقبلية تجري حول اللاجئين الفلسطينين.
وركز المشاركون على اهمية إيصال نتائج هذه الدراسات لصناع القرار لاخذها بعين الإعتبار فيما يتعلق بالسياسات والخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، وجرى البحث في اليات وصول نتائج هذه الدراسات الى صناع القرار ، حيث اكد بعض المشاركين على اهمية الإعلام الحديث في ذلك.
وجاءت اعمال الورشة في إطار برنامج السياسات والحكم في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين برنامج اطلقه معهد عصام فارس عام 2008 ويهتم البرنامج بالأبحاث المتعلقة بمخيمات اللاجئين الفلسطينيين، سواء الأبحاث الأكاديمية أو تلك المتعلقة بصناعة القرار؛ ويهدف البرنامج إلى توفير آلية مفتوحة وغير منحازة، للباحثين واﻟﻤﺠتمع المدني والمسؤولين .الحكوميين والمنظمات الدوليةتمكن من التو اصل لقراءة سليمة وتحليل دقيق لواقع اﻟﻤﺨيمات الفلسطينية في الشرق الاوسط