A+ A-
شركاء للنهوض بأداء البرلمان / قرية الشيخ حسن - لواء الاغوار الشمالية
2012-01-23

نظم مرصد البرلمان الأردني في مركز القدس للدراسات السياسية يوم الاثنين 23 كانون ثاني 2012، ندوة حوارية في قرية الشيخ حسن- في لواء الاغوار الشمالية بعنوان "شركاء للنهوض بأداء البرلمان" وذلك في إطار تطوير دور الناخبين ومؤسسات المجتمع المدني في الرقابة على أداء البرلمان.
وعقدت الندوة في مركز الشيخ حسين للتنمية، تحدث فيها رئيسة جمعية ملتقى سيدات الشيخ حسين وعضو لجنة الحوار الوطني السيدة فاطمة أبو عبطة، ومتصرف لواء الاغوار الشمالية عدنان العتوم، وقامت المديرة التنفيذي بمركز القدس هالة سالم بالتعريف بمرصد البرلمان الاردني، حضر الندوة عشرات الوجهاء والناشطين والناشطات من ممثلي هيئات ومؤسسات المجتمع المدني والفعاليات المحلية في لواء الاغوار الشمالية.
حيث أكدت رئيس جمعية ملتقى سيدات الشيخ حسين الثقافي فاطمة أبو عبطه إن الوقت قد حان لنبدأ جميعا بما يمكن تسميته بحوار الانجاز في إيطار توصيات لجنة الحوار الوطني، ودعت أبو عبطة إلى ترجمة التعديلات الدستورية على أرض الواقع، والعمل على الغاء الدوائر الوهمية، ومحاربة الفساد، وزيادة مقاعد المرأة في مجلس النواب، واحتساب أصوات المرأة بأعلى الاصوات وليس للنسبة.
وكانت فاطمة أبو عبطة قد ترشحت لعضوية مجلس النواب السادس عشر، وحصلت على أعلى الاصوات النسائية في المملكة ولكن نظرا لتطبيق قانون الانتخاب الذي ابتكر نظام الدوائر الفرعية الوهمية بالنسبة "للكوتا" واحتساب النسب بناء على عدد الناخبين في كل دائرة، حال دون ذلك.
وقالت إن ما نجده في انعدام الثقة بين المواطن و الحكومة، هو ما يبرز المخاوف الشعبية من الممارسات الحكومية، مشيرة إلى ضرورة منح الحكومة الفرصة الكافية لتحقيق مراحل الاصلاح ومحاربة الفاسدين والمفسدين.
بدوره رحب متصرف لواء الاغوار الشمالية عدنان العتوم بمركز القدس، وثمن جهوده في التواصل مع مختلف المناطق في المحافظات الاردنية.وأضاف العتوم إن موضوع الندوة هو أمر هام، وهو حديث الساعة، وهي عملية الاصلاح السياسي.
من جانبها قالت المدير التنفيذي في المركز القدس للدراسات السياسية هالة سالم إن مركز القدس كان يقيم ورشات عمله في المدن الرئيسة في المحافظات ولكنه بدأ الآن يعقد ورشات عمل في مختلف مناطق المملكة حتى يتمكن من سماع وجهات نظر كافة المواطنين حول قضايا الاصلاح السياسي في الاردن، كأداء البرلمان، وما هي مواصفات البرلمان الذي يريدونه.
ولفتت سالم إلى أن مركز القدس للدرسات السياسية أنشأ مرصد البرلمان الأردني، لأنه من الضروري أن يكون هناك مؤسسة مدنية تقوم بمراقبة أداء مجلس النواب، وتوثيق هذه المعلومات وجعلها متاحة أمام المواطنين.
وبينت أن مجلس النواب الاردني لا يوفر معلومات تفصيلية عن أداء المجلس وأداء النواب، بحيث يسهل على المواطنين الحصول على معلومات عن عمل النواب و مدى التزامهم ببرامجهم الانتخابية ونحو ذلك من قضايا تتعلق بأداء مجلس النواب.
وأضافت السالم إن مرصد البرلمان يعمل على مراقبة عمل النواب من حيث الدور الرقابي والدور التشريعي، من خلال موظفي المرصد الذين يحضرون كافة جلسات مجلس النواب ويسجلون حضور وغياب النواب وأسئلتهم ومقتراحاتهم واستجواباتهم على الحكومة، وإتجاهات التصويت ثم يقوم المركز بتوثيق هذه المعلومات على موقع مرصد البرلمان الاردني.
وتابعت السالم أن موقع مرصد البرلمان الاردني لديه صفحه خاصة بأداء كل نائب في البرلمان.
وأشارت إلى أن المرصد يصدر تقارير دورية عن أداء البرلمان وتعمل التقارير على تحليل كافة المعلومات التي تم جمعها، حتى يصبح عند المواطن معلومات يستطيع أن يحاجج بها النواب.
وقامت السالم بعرض الموقع الالكتروني لمرصد البرلمان الاردني على المشاركين، وشرحت آلية عمله واستعرضت الصفحات المتعلقة بالنواب وأدائهم البرلماني. وتحدث في ورشة العمل عدد من الناشطين والناشطات ومن الوجهاء في لواء الاغوار الشمالية عن أداء مجلس النواب، وسلبياته وايجابياته، وعن ضرورة تواصل النائب مع دائرته الانتخابية، كما تحدثوا عن دور الاحزاب في العملية السياسية وأهمة هذا الدور.
كما جرى الحديث عن أعمال مركز القدس للدراسات السياسية في متابعة أداء مجلس النواب، وآليات عمله، وأبدى الحضور اعجابهم بموقع مرصد البرلمان الاردني وآلية عمله، كما تحدثوا عن منطقتهم المهمشة من قبل الحكومات، ونواب منطقتهم الذين لا يقومون بالتواصل معهم، لمعرفة همومهم ومشاكلهم، وبينوا أن منطقة الشيخ حسين تعاني من مشاكل زراعية عديدة، كمشكلة المياه، وتسويق المنتجات الزراعية .
وطالب الحضور بضروة بقاء التواصل مع مركز القدس للدراسات السياسية، والاطلاع على كافة التقارير التي تصدر عنه، لافتين أن مركز القدس هو المؤسسة الوحيدة التي تواصلت معهم لسماع أراءهم في قضايا الاصلاح السياسي.