A+ A-
الازمة الداخلية الفلسطينية ومآلاتها
2007-08-02

ضيف الندوة : عزام الأحمد رئيس حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني

عريب الرنتاوي
مساء الخير، موضوعنا الذي سنبحثه في جلستنا الحوارية هذه، الوضع الاصعب الذي تمر به القضية الفلسطينية منذ سنوات، وربما منذ عقود. لابد ان تكون هناك اطلالة على ما حدث وكيف حدث؟ ومن المسؤول؟، والاهم من هذا وذاك، انه ان الاوان لنظرة مستقبلية.... فاين نحن ذاهبون؟ وهل هناك فرصة لوصل ما انقطع؟ وهل هناك فرصة لاستئناف الحوار ؟، وكيف تندمج الحركة الفلسطينية وحدة وانقساماً، مع جهود احياء عملية السلام، ودعوة بوش لعقد مؤتمر دولي.... هناك العديد من القضايا والموضوعات تتواصل مع الحراك الجاري في الداخل الفلسطيني، اما لجهة تكريس الانقسام الحاصل، او لجهة راب الصدع. هناك تقديرات متشائمة، وهناك تقديرات اخرى متفائلة.... لا اريد ان اطيل عليكم وكلي امل ان يتركز حديثنا حول المستقبل.
ضيفنا غني عن التعريف، الاستاذ عزام الاحمد، عرفناه مناضلاً وسفيراً ووزيراً ونائب رئيس وزراء، وتولى العديد من الملفات المهمة.... اهلاً وسهلاً تفضل
عزام الاحمد

شكراً على تنظيم هذا اللقاء، والواقع اننا نشعر اننا بامس الحاجة لتوضيح ما حدث في غزة، خاصة في ساحة مثل الاردن، ومن المؤسف ان اقرب الساحات الينا غائبة عن حقيقة الصورة.... اعتقد ان الحقيقة ليست واضحة هنا.... هل هو تقصير متا؟ ام ظلم من الاخرين؟!.
لايمكن الحديث عن المستقبل دون الرجوع للماضي بالحديث عما حدث في غزة، والعلاقة مع حماس التي ظهرت كلاعب بارز في الساحة الفلسطينية لا يمكن اهماله، خاصة بعد الانتخابات الاخيرة، والمخاوف التي رافقت دخول الحركة العمل السياسي، خارج اطار منظمة التحرير الف