A+ A-
لقاء حواري حول الأولويات الوطنية في برامج الأحزاب السياسية/ محافظة الكرك
2015-05-09
نظم مركز القدس للدراسات السياسية في محافظة الكرك لقاءً حوارياً حول الأولويات الوطنية في برامج الأحزاب السياسية, وشارك في هذا اللقاء كل من الدكتور ابراهيم الجزازي عضو المكتب التنفيذي في حزب العدالة والإصلاح والدكتور حسين محادين أستاذ علم الاجتماع في جامعة مؤتة.
 
وعرض الدكتور الجزازي ما وصفه بأنه أبرز التحديات التي تواجه العمل الحزبي وتحول دون انتشار برامج الأحزاب بين صفوف الرأي العام, ومن هذه التحديات غياب الثقافة بأهمية الأحزاب السياسية ودورها لدى المواطنين, وكذلك غياب الاهتمام من جانب الجامعات بالثقافة الحزبية, وضعف دور الإعلام الرسمي في دعم الأحزاب السياسية فهو لا يتيح لها الفرصة للتعريف ببرامجها ومواقفها, كما أشار الجزازي إلى ضعف قدرة الأحزاب السياسية على الاستجابة للتحديات المحلية الإقليمية.
 
ومن جهة أخرى تطرق الجزازي إلى التطورات التي شهدها حزب العدالة والإصلاح خلال الفترة الماضية كما واكد أن نجاح الأحزاب في الوقوف على اولويات المواطنين يتطلب من الأحزاب ترتيب اولوياتها في العمل لتشمل الفرد والأسرة والمجتمع والسلطات الثلاث مع التأكيد على أهمية الشفافية والوضوح في التعاطي مع هذه الأولويات لما لذلك من دور في كسب ثقة الرأي العام.
 
ومن جانبه سلط الدكتور حسين محادين الضوء على الجانب المتعلق بانعكاس التأثيرات السياسية على المجتمع ودعا الأحزاب إلى التركيز على الشأن الداخلي والابتعاد عن أي صدامات وانقسامات حفاظاً على الوحدة الوطنية, والعمل على تسويق أفكارهم ورؤيتهم داخل المجتمع لكسب التأييد
 
وانطلاقاً من حقيقة أن الخيار الحزبي هو خيار طوعي يمثل الوعد المنتظر فإنه يندرج ضمن نظرية علم التسويق وهذا يطرح سلسلة من التساؤلات لتوفير إجابات على العديد من المؤشرات, فهل لدى الأحزاب تصور واضح عن الفئات المستهدفة؟ وماهي الآلية التي تعتمدها الأحزاب لتسويق أفكارها, لافتاً إلى أن عدد من الأحزاب لديها فضائيات مثل اليرموك وجوسات.
 
وهل تتابع الأحزاب عناوين محددة في فترات زمنية معينة ؟ وهل تجري الأحزاب تقيماً دورياً منتظماً لعملها وإنجازاتها.
 
وأكد المشاركون من الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي في محافظة الكرك على ضرورة أن تعمل الأحزاب على تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات المحلية في المحافظات, وأكد المشاركون على أهمية الحد من المضايقات الحكومية للأحزاب والحزبيين والمتمثلة في الهاجس الأمني من الانضمام للأحزاب.
 
وفي ختام اللقاء الذي يأتي في إطار مشروع "نحو ديمقراطية حزبية" والذي ينفذه مركز القدس بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي ومؤسسة كونراد اديناور والمركز الأردني للتربية المدنية, دعا المشاركون إلى عقد لقاءات أخرى مع قيادات حزبية من مختلف التيارات السياسية لما لذلك من دور في رسم صورة واضحة ومتكاملة للمواطنين في المحافظات عن مختلف التيارات السياسية والحزبية في الأردن.
 
وأدار الاجتماع مدير وحدة الدراسات في مركز القدس للدراسات السياسية حسين ابو رمان والذي أكد أن اللقاءات التي يجري عقدها بين الأحزاب السياسية وقادة المجتمعات المحلية تهدف إلى تمكين وتعزيز قدرات الأحزاب السياسية في المحافظات ومساعدتها على إعداد وصياغة برامجها بصورة تناسب المواطنين.
 

برنامج العمل

5:30 -6:00

الاستقبال والتسجيل

 

 

 

6:00-8:00

 

كلمة ترحيبية

  • مركز القدس للدراسات السياسية

مداخلات المتحدثين

  • الدكتور ابراهيم الجزازي عضو المكتب التنفيذي في حزب العدالة والإصلاح
  • الدكتور حسين محادين أستاذ علم الاجتماع في جامعة مؤتة

تعقيبات المشاركين

8:00

عشاء