A+ A-
حصاد المجلس النيابي السابع عشر/محافظة الكرك
2014-10-27
نظم مركز القدس للدراسات السياسية ورشة عمل بالتعاون مع نادي الكرك الثقافي في محافظة الكرك بعنوان " حصاد المجلس النيابي السابع عشر "، وذلك يوم الإثنين الموافق 27/10/2014، ما بين الساعة 10:30 إلى 12:30 صباحاً.
 
وشارك في أعمال الورشة مجموعة من الحقوقين وخبراء قانونين وأحزاب سياسية وأعضاء المجلس البلدي لبلدية الكرك الكبرى، وممثلي عن مؤسسات المجتمع المدني.
وبدأت أعمال الورشة بكلمة ترحيبية ألقاها الأستاذ عبد الحي حباشنة عضو الهيئة الإدارية لنادي الكرك الثقافي.
 
ثم قدّم الأستاذ عريب الرنتاوي مدير مركز القدس، عرضاً حول إنجازات مجلس النواب خلال الدورتين الماضيتين بالاستناد إلى تقارير مرصد البرلمان الأردني، وحول نتائج استطلاع الرأي الذي أجراه مركز القدس مؤخراً على عينة وطنية من 1800 شخص في كافة محافظات المملكة، كما أبرز النتائج الخاصة بمحافظة الكرك ضمن الاستطلاع ومقارنتها بالنتائج على مستوى المملكة. ثم فُتح باب الحوار للمشاركين لعرض ملاحظاتهم وطرح أسئلتهم.
 
وقد أبرزت مداخلات المشاركين انتقادات حول غياب النواب لحضور الورشة حيث برر المشاركين الغياب النيابي بعدم وجود مايقدمونه للمواطنين، نتيجة سلب الحكومة لإرادة النواب، كما أن ضعف التواصل مع المواطنين ونواب دوائرهم الإنتخابية وخاصة بعد الانتقادات الشديدة التي وجهت للنواب لإقرارهم قانون التقاعد المدني، كما أكدت المداخلات على ضرورة وجود قانون انتخاب عصري يتلاؤم مع جميع الفئات ضمن تمثيل نسبي شامل وليس قانون عشائري كما انتقد البعض قانون الصوت الواحد الذي كان هو السبب منذ عام 1993 الذي مزق الشعب الأردني وكيان الدولة ووضع لغايات معينة. كما طالب المشاركون بإلغاء الكوتا وأن تنافس المرأة الرجل وافراز قيادات نسائية تصل إلى مناصب صنع القرار.
 
كما انتقدت عدد من المداخلات القوائم الوطنية وانها كانت تجربة فاشلة ولم تؤدي الدور الإيجابي المطلوب منها في الإصلاح والديمقراطية، كما انتقدوا أيضاً قانون الأحزاب السياسية الذي لايشجع المواطنين للانتماء الحزبي وفرز نواب حزبيين.
 
كما تساءلوا المشاركون عن جدية الحكومة في الإصلاح السياسي وبناء دولة ديمقراطية وتشكيل حكومة برلمانية.
 
كما بين مدير مركز القدس للدراسات السياسية عريب الرنتاوي ان رغم النقد الذي يوجه لمجلس النواب إلا أن ذلك لايلغي اهمية وجود مجلس النواب كأحد ركائز الدولة الأردنية وأذرعها وأن نظام الحكم هو نيابي ملكي، كما أنه هوالمدخل الوحيد الذي يشارك في المواطنين بالحكم وصنع القرار.
 
كما أكد على كسر الحلقة المفرغة يبدأ بقانون انتخاب عصري فهو معيار الجدية للدولة بالإصلاح السياسي وتشكيل حكومات برلمانية وأضاف أن الوسيلة الرئيسية لإنتاج النخب السياسية هي الانتخابات والبرلمان .
 
برنامج العمل :
 
10:30 إلى 12:30 صباحاً مدير الجلسة : الأستاذ عبد الحي حباشنة عضو الهيئة الإدارية لنادي الكرك الثقافي.
المتحدثون: الأستاذ عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية