A+ A-
الدور التمثيلي للنائب وعلاقته بالدائرة الانتخابية
2013-05-14
عقد مركز القدس للدراسات في 14/5/2013 ورشة حوارية تحت عنوان "الدور التمثيلي للنائب وعلاقته بالدائرة الانتخابية" وقد شارك في هذه الورشة النائب في البرلمان البريطاني دان روجرسون من حزب الديمقراطيين الاحرار والنائب في البرلمان المغربي السيدة شرفات أفيلال من حزب التقدم والإشتراكية إضافة إلى مجموعة من الشباب الناشطين في العمل السياسي. وقد أستعرض النواب الحاضرين تجاربهم في العمل السياسي منذ البدايات وحتى وصولهم للبرلمان في محاولة لتحفيز الشباب الحاضر على الاستفادة من هذه التجارب.
 
من جانبه اوضح النائب في البرلمان البريطاني أن الوصول إلى البرلمان يتطلب التركيز على المشاركة والتفاعل مع الجميع كذلك أوضح أن نجاح التجربة البرلمانية لأي نائب تطلب التواصل الدائم مع الدائرة الانتخابية التي يمثلها النائب من خلال المواضبة على زيارة الدائرة وعدم البقاء في العاصمة وزيارة المؤسسات الموجودة في الدائرة من مدارس وجمعيات والمشاركة في المناسبات العامة,إضافة إلى مناقشة القضايا والمشاكل العامة والخاصة مع أبناء الدائرة الانتخابية للعمل على حلها ويجب على النائب أن يبقى ملتزماً بالتركيز على القضايا الوطنية والمحلية وكذلك قضايا الحزب الذي ينتمي اليه, والرقابة على الحكومة ومتابعة سياساتها والحصول على المعلومات من الجهات المختلفة الرسمية وغير الرسمية, مناقشة قضايا الدائرة الانتخابية في ذات السياق الذي تُناقش فيه برامج الحكومة, ومناقشة مختلف القضايا التي تخص سياسات الحكومة مهما كانت صغيرة.
 
ونوه النائب البريطاني إلى ما يجب أن تكون عليه العلاقة بين العضو والحزب الذي ينتمي اليه حيث قال: بإن من الضروري أن يكون هناك دعم وتعريف بمبادئ وأفكار هذا الحزب والعمل على بناء علاقات التعاون مع أعضاء الحزب من أجل الحصول على الدعم والمسانده من جانب هؤلاء الاعضاء, والاهتمام بتقديم المساعده وتشجيع الشباب على الانضمام للحزب, وفي سياق حديثه عن الشباب أشار الضيف إلى اهمية تشجيع الشباب على العمل السياسي من خلال القيام بزيارات للبرلمان.
 
كذلك من الملاحظات التي أشار اليها النائب روجرسون فيما يتعلق بمعالجة القضايا الخاصة ظاهرة الواسطة وضرب مثالاً على ذلك حيث قال بإن حل مشكلة البطالة للمواطنين في الدائرة الانتخابية يتم من خلال جذب الاستثمارات إلى الدائرة الأمر الذي يحد من ظاهرة البطالة فالتواسط لدى المسؤولين لحل مشكلة البطالة وايجاد الوظائف يعد شكلاً من أشكال الفساد.
 
وتطرق النائب روجرسون إلى قضية بناء التحالفات وأهمية الحوار والتعاون بين الجميع بمعزل عن أي اختلافات في المواقف حيث يجب وضع المصلحة الوطنية على رأس الاولويات وقد تحدث عن الائتلاف الحكومي في بريطانيا والذي اتى نتيجة عدم حصول اي من الاحزاب على الاغلبية في البرلمان, كما تحدث عن النموذج الايرلندي الشمالي وقيام حزب جديد جمع بين الكاثوليك والبروتستنت.
 
ومن جهة اخرى اجاب النائب روجرسون على عدة تساؤلات قام بطرحها الحضور حيث ركزت هذه التساؤلات على المعوقات التي تقف في طريق تدعيم مشاركة الشباب ,إضافة إلى اسئلة اخرى تتعلق بالتجربة البرلمانية خاصة بالنائب, وأوضح النائب إلى ان من أبرز هذه المعوقات سيطرة القادة في الأحزاب تحُول دون مشاركة الشباب ونوه إلى أن الشباب في الاردن لديهم الفرصة للولوج في الاحزاب لان الغالبيه في الاردن هي من فئة الشباب بالتالي فإن مشاركة الشباب في الاحزاب وتركيزهم على عدة دوائر انتخابية سيمنحهم فرصة الوصول مراكز للسلطة مع تأكيده بإن ذلك يحتاج إلى العمل وقد يستغرق عدة سنوات.
 
أما النائب المغربي السيدة شرفات فقد تحدثت عن تجربتها الخاصة في العمل السياسي والحزبي وكيفية تدرجها داخل الحزب التقدم والاشتراكيه وركزت في حديثها على أهمية العمل السياسي للشباب فهو يساهم في بناء وصقل الشخصية كما أنه يُتيح الفرصة أمام الشباب من أجل خدمة الوطن كذلك اشارت إلى أن ضخ دماء شابّه وإحداث التغيير والتجديد داخل الاحزاب ومؤسسات الدولة أصبح اليوم ضرورة واستجابة لِما تشهده المنطقة من تطورات.
 
وأشارت النائب شرفات إلى ان ابرز المعوقات التي تواجه العمل السياسي هي فقدان الثقة بالعمل السياسي وعدم استجابة الاحزاب السياسية لتطلعات الشباب بالتالي فإن مواجهة هذه الإشكالية تطلب إعادة النظر في تنظيمات وقانون الاحزاب وتعديلها بحيث تضع بنوداً ملزمه للاحزاب للسماح بإشراك الشباب.
 
ومن جهة أخرى أجابت النائب في البرلمان المغربي على عدة تساؤلات تركزت في معظمها على التجربة المغربية في تمكين الشباب حيث تحدثت النائب شرفات عن القائمة الوطنية في المغرب والتي تم استحداثها بهدف تمكين الشباب حيث ان القائمة الوطنية تضم 90 عضواً يتم انتخابهم من النساء والشباب الذين يقل عمرهم من 35 عاماً.
 
وقد اختتم النواب الضيوف حديثهم بالتأكيد على أهمية استمرار التشاور والحوار من أجل بناء التحالفات وتحقيق المزيد من صور التعاون كذلك اكد الضيوف استعدادهم لبذل المزيد من الجهود وتقديم كل ما يلزم من اجل تدعيم مشاركة الشباب وإعدادهم للمضي في العمل السياسي.