A+ A-
قرآءة في الوضع الداخلي الفلسطيني... الإصلاح والحوار
2002-11-19

تحت عنوان "قراءة في الوضع الداخلي الفلسطيني ...الإصلاح والحوار "، نظم مركز القدس للدراسات السياسية، ورشة عمل بتاريخ 19)تشرين الثاني /نوفمبر (2002 ، تحدث فيها الأستاذ نبيل عمرو، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، والوزير والسفير الفلسطيني السابق، والعضو القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، وبمشاركة عدد واسع من الأكاديميين والصحفيين والكتاب والمحلليين السياسيين والقادة الحزبيين والنشطاء النقابيين ورجال أعمال، جرى في خلالها استعراض المعوقات التي تعترض حركة الإصلاح الفلسطيني الداخلية، والمحاولات الرامية لبلورة استراتيجية فلسطينية موحدة، عبر الحوار الذي تجريه السلطة مع المعارضة .وعلى مدى ساعتين ونصف الساعة، تطرق الحوار إلى سلسلة من العناوين. أدار الحوار الدكتور ابراهيم بدران.
وقد استهل السيد نبيل عمرو، نحن الآن في اصعب فترات العمل الوطني الفلسطيني، أقسى ما يواجهه الفلسطينيون في تاريخهم يجري الآن كل ما يمكن ان يعذب الإنسان الفلسطيني تم بشكل منهجي ومدروس .كل فلسطيني لا يتميز عن الآخر في الداخل الكل يعيش نفس المعاناة والعذاب، في الجليل على سبيل المثال يجري الآن أوسع عمل استيطاني، قمعي في ذات الوقت، في غزة تجري عمليات اجتياح واسعة واعتقالات وقتل، وكلكم تعرفون هذا، وكل هذا يجري في ظرف إسرائيلي لا يشجع على التفكير لفتح الملف السياسي .وهذا الأمر يشكل صعوبة إضافية على ما نعانيه في الداخل .وأيضا استفراد إسرائيلي يوفر له غطاء دولي يكاد يكون مطلق، وأيضا وضع داخلي إسرائيلي يجمد الأمور ويجعل الدم الفلسطيني هو الناخب الأول لتقرير من سيأتي في إسرائيل لسنوات قادمة .وان هناك سباق على كيفية ايذاء الفلسطينيين وكيفية تحصيل الأصوات من وراء ذلك .طبعا الوضع الفلسطيني إلى جانب ما يعانيه من قسوة الاحتلال واستبعاد إمكانيات الحل السياسي وأشار السيد عمرو أن هناك استحقاقات مفروضة على الفلسطينيين، استحقاقات داخلية تضاعف من مهامهم السياسية الوطنية .واعني بالاستحقاقات المطلوبة هو الاصلاح الداخلي الفلسطيني، الاصلاح عبر مؤسسات وطنية، عبر برنامج وطني ولكن هذا يواجه برغبة إسرائيلية في عدم تمكين الفلسطينيين من المضي قدما في هذا الاتجاه .دعونا نتحدث الآن عن موضوع الداخلي الفلسطيني، لان الموضوع السياسي أظن انه واضح ولا يستطيع أحد ان يضيف جملة عليه، موضوع مؤجل فيما يخص الحل السياسي، مؤجل إلى حين رؤية إلى اين تتجه الأمور فيما يتعلق بالعراق، مؤجل إلى حين تحسم الإدارة الأمريكية امرها بصدد الحل الجدي أم لا ؟ ثم مؤجل إلى حين رؤية منسيحكم في إسرائيل ومن هو الذي سيتقدم باتجاه الحل اولا ؟
وأضاف السيدر عمرو، بالتالي الأمور على هذا الصعيد ستراوح في مكانها لفترة زمنية لا تقل عن خمسة اشهر .فالانتخابات الإسرائيلية تحتاج إلى ثلاثة اشهر، يليها تركيز النظام الإسرائيلي بتحالفات معينة، اليمين يحكم وحدة وطنية يمكن ان يأخذ هذا مدى زمنيا .اذن في غضون خمسة اشهر لا أمل ان يكون هناك فتح جدي للملف السياسي .وما سيأتي بما يتعلق بالعراق
صور المؤتمر