A+ A-
ورشة عمل تدريبية "الشباب وثقافة المواطنة والديمقراطية وصنع السياسات العمومية "- البحر الميت
2013-12-27
نظم مركز القدس للدراسات السياسية ورشة عمل تدريبية في فندق وادي الشتاء – البحر الميت، وامتدت على مدار ثلاثة أيام، وشارك فيها أكثر من سعبين شاباً وشابة، من نشطاء الأحزاب السياسية والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني والحركات الطلابية والشبابية من عديد المحافظات الأردنية.وانقسم المشاركون في المؤتمر إلى مجموعتي عمل، الأولى خصصت للتدريب على "الشباب وصنع السياسات العمومية في الأردن"، وضمت 22 مشاركاً من القيادات الشبابية الواعدة، حيث تولى الدكتور خالد الوزني، الأكاديمي والخبير في قطاعي الإدارة العامة ومجتمع الأعمال في الأردن، تدريب هذه المجموعة على آليات صنع السياسات العمومية في الأردن من حيث المعايير والضوابط والمحددات والأطراف المشاركة والبنية المؤسسية والإطار الدستوري والتشريعي لهذه العملية ودور الشباب في هذه العملية.
واشتمل البرنامج التدريبي على جلسات عصف ذهني حول "التشاركية وصنع السياسات" و"دور جماعات الضغط ومؤسسات المجتمع المدني" في الإسهام في صنع "السياسات" و"دور الأحزاب السياسية في صنع السياسات" وكيف يمكن تمليكها القدرة على التأثير في هذه العملية، واقتراح "السياسات البديلة".
أما المجموعة الثانية ضمت خمسين مشاركاً فقد تركزت فعالياتها حول "الشباب وثقافة المواطنة والديمقراطية"، وقد تولت الخبيرة الدولية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أستاذة الحضارة العربية والإسلامية والمدربة المعتمدة لدى البرلمان التونسي آمنة الجبلاوي، ولمياء الدريدي الناشطة والخبيرة في حقوق الإنسان، تدريب المشاركين في هذه المجموعة.
واشتمل البرنامج التدريبي لهذه المجموعة على تدريب مكثف حول الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وما أعقبه من مواثيق دولية وعربية وإسلامية، وقراءات في التحفظات العربية على اتفاقية مناهضة كل أشكال التمييز ضد المرأة، والمرأة والمشاركة السياسية، ومفهوم المواطنة، وثقافة الحوار والتعايش واحترام الآخر، وبناء الشراكات والتحالفات والتوافقات الوطنية، ومهارات القيادة والتنظيم وحشد التأييد والمناصرة وصياغة الشعار السياسي وإعداد الخطاب السياسي.
استند التدريب في الورشة على الواقع الملموس المعاش في الأردن والتجربة الحسيّة التي مرت بها عدد من الدول والمجتمعات العربية في سياق ما بات يعرف بـ"الربيع العربي"، كما اشتملت على قراءات واستعراضات لأبرز مفاصل تجربة الانتقال للديمقراطية في عدد من المجتمعات العربية.
تميزت الورشة التدريبية بمشاركة واسعة من عدد من الأحزاب والمبادرات الأردنية من بينها حزب جبهة العمل الإسلامي، وحزب الوسط الإسلامي، والمبادرة الأردنية للبناء (زمزم) وحزب الشعب الديمقراطي الأردني (حشد)، حزب البعث العربي الاشتراكي، فضلاً عن عدد كبير من الجمعيات والمراكز والاتحادات المنتشرة في عدد من المدن والمحافظات الأردنية.
وشهدت الورشة نقاشات واسعة بين الشباب المشاركين في الورشة، هدفت إلى "تبديد الصور النمطية المتبادلة" عن تيارات العمل السياسي والفكري في البلاد، كانت بمثابة تدريب عملي ملموس على احترام التنوع والاختلاف، والبحث عن "المشتركات" لا الخلافات فقط، وبناء فرص العمل المشترك، حيث قامت المجموعة المشاركة ببناء "مجموعات" على الانترنت للتحاور وتبادل الخبرات والآراء والتجارب.
ويأتي تنظيم هذه الورشة، من ضمن برنامج "تمكين الشباب" وتعزيز مشاركتهم السياسة، ورفع مستوى انخراطهم في العمل العام، والذي تم في سياق تنظيم العشرات من ورشات العمل التدريبية في مختلف مناطق المملكة، ويستهدف بشكل خاص، شباب الحراكات الشعبية والأحزاب السياسية والناشطين في الحقل الوطني العام.
برنامج العمل:
الجمعة 27 / 12/ 2013
10.30 - 12.00
تسجيل واستقبال
12.00 - 12.30 كلمة ترحيبيةوتعريف بأهداف وبرنامج ورشة العمل. السيد عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية.
12.30 - 2.00 الجلسة الأولى:صنع السياسات العامة: المفهوم والاطار.
وما هو الفرق بين السياسة والسياسات.
3.00 - 6.00 الجلسة الثانية:- جلسة عصف فكري حول صنع السياسات العامة والتشاركية بين الجهات ذات العلاقة.
- كيف يمكن لمؤسسات المجتمع المدني المنظم وجماعات الضغط أن تسهم في صنع السياسات.
- الأحزاب السياسية وصنع السياسات.... هل لدى الأحزاب السياسية الأردنية القدرة في التأثير على صنع السياسات وهل تنتج الأحزاب سياسات بديلة>
السبت 28 / 12 / 2013
9.30 - 12.00 الجلسة الثالثة:- صنع السياسات العامة في الأردن.
-آليات صنع السياسيات في الدولة الأردنية، ( المعايير، الضوابط، المحددات، الأطراف المشاركة، البنية المؤسسية ، الضوابط الدستورية والتشريعية).
- هل ثمة فجوة بين النظرية والتطبيق.
12.30 - 2.30 الجلسة الرابعه:- فرق عمل تفاعلية لصياغة السياسات العامة والشراكة مع الجهات ذات العلاقة، (التعليمات – الأنظمة- القوانين).
4.00 مغادرة المشاركين الى عمان.